بنغلاديش : وفاة شقيقن من الروهنغيا بسبب الفيضانات التي أعقبتها الأمطار الموسمية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

توفي طفلان شقيقان من الروهنغيا يدعى أنور صادق (7 عاما) وأنور فيصل (6عاما) في مخيمات كوكس بازار بسبب الفيضانات التي أعقبها هطول الأمطار بغزارة، بحسب المفتش الفرعي للمخيم  أنيك تشاكما ، من مخفر الشرطة في مخيم الروهنغيا حكيمبارا.

وأكد المفتش أن الشرطة عثرت على جثتهما مساء الخميس، وقالت الشرطة إن الطفلا هو ابن عبد السلام ، من مستوطن 16 في مخيم حكيمبارا، وأضاف أن الشرطة عثرت على جثتي صادق وفيصل بينما كانت تطفو على القناة الجبلية حوالي التاسعة صباحًا.

وعلى الرغم من أن موسم الأعاصير الموسمية يبدأ في جنوب آسيا في شهر حزيران/يونيو، إلا أن معدل هطول الأمطار كان قليلا نسبيا على مدار الشهر، ولكن مع بداية شهر تموز/يوليو هطلت الأمطار بغزارة. وفيما يتبقى على انتهاء موسم الأمطار أربعة أشهر، تسببت الأمطار الغزيرة والفيضانات التي أعقبتها حتى الآن في انهيارات أرضية مدمرة في المستوطنة التي يعيش فيها أكثر من 900 ألف لاجئ من الروهنغيا .

وقال فيروسيل للصحفيين في جنيف إن الاستجابة للاجئين الروهنغيا تتم في ظل تضاريس جغرافية صعبة ومعرضة للكوارث، وأضاف:

"على هذا النحو، وضع برنامج الأغذية العالمي 65 طنا من الأغذية عالية الطاقة في مواقع استراتيجية داخل المخيم، والتي يمكنها إطعام أكثر من 160 ألف شخص في حالات الطوارئ. وهذا يمكّنا من الاستجابة وتقديم مساعدة غذائية إضافية في غضون 12 ساعة من بدء التعبئة، بما في ذلك تقديم وجبات الطعام المطبوخة إلى 3000 شخص".

وبالإضافة إلى ذلك، أعلن المتحدث باسم برنامج الأغذية العالمي أن 800 لاجئ يساعدون فرق البرنامج الهندسية في الحد من مخاطر الكوارث والعمل على استقرار المنحدرات التي انزلقت. وأشار إلى أن الأعمال الهندسية للبرنامج تتركز طوال موسم الأمطار على عمليات الإصلاح والصيانة، بدلا من البدء في مشاريع جديدة.

هذا ويوظف برنامج الأغذية العالمي نحو 2500 لاجئ شهريا في إطار برنامج النقد مقابل العمل، للمساعدة في الحد من مخاطر الكوارث والأعمال الهندسية وجعل المخيمات أكثر أمانا. ومنذ مطلع العام الجاري، عمل حوالي 21 ألف شخص من اللاجئين والمجتمعات المضيفة في إطار هذا المشروع. ووفق خطة مبرمة مع الحكومة البنغلاديشية، يمكن للاجئين العمل 16 يوما فقط من كل شهر، ولذلك يحدث تناوب منتظم للأشخاص.

وأوضح إرفيه فيروسيل أن بعد مرور عامين تقريبا على تدفق اللاجئين الروهنغيا في عام 2017، لا يزال الوضع في كوكس بازار حرجا، وأضاف محذرا:

"لا تزال درجة التعرض لانعدام الأمن الغذائي عالية وستتفاقم بسرعة إذا توقفت أو قلت المساعدات الإنسانية. 80% من اللاجئين يعتمدون كليا على المساعدات الغذائية التي يقدمها البرنامج. ويتلقى نصف هؤلاء اللاجئين حصص الإعاشة عن طريق توزيع المواد الغذائية، والنصف الآخر من خلال قسائم إلكترونية".

يذكر أن برنامج الأغذية العالمي يتكلف 24 مليون دولار شهريا لإطعام ما يقرب من 900 ألف لاجئ، "وبدون الدعم المستمر من المجتمع الدولي، سيصبح وضع هؤلاء اللاجئين مقلقا"، حسبما قال فيروسيل.

اترك تعليقاً