خلال شهر يوليو فقط..7 آلاف و513 شخصا مصابون بحمى الضنك

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

بشكل رهيب يتزايد عدد مرضى حمى الضنك في جميع أنحاء البلاد بما في ذلك العاصمة، حيث لا يتقلص المرضى في المستشفيات الكبيرة في العاصمة، وتمتلئ أجنحة المقررة لمرضى حمى الضنك في المستشفيات، فخلال شهر يوليو فقط تم إدخال 7 آلاف و513 شخصا في المستشفى بسبب حمى الضنك.

وقال العميد السابق لكلية الطب في جامعة بانجاباندهو شيخ مجيب الطبية : إن وضع حمى الضنك يزداد بشكل رهيب، ولكن لا يمكن أن يطلق عليها اسم الوباء، ومن مخاوف أن المصابين بحمى الضنك يستمر يزداد لا يمكن وقفها.

وفي وقت سابق أعلن مركز عمليات الطوارئ الصحية التابعة لوزارة الصحة أنه خلال 24 ساعة أصيب 547 شخصا بحمى الضنك في البلاد وتم قبولهم في المستشفيات المختلفة، وهذا يعني إدخال حوالي 20 مريضا إلى المستشفى كل ساعة، بينما علق العديد من الخبراء أن الوضع السائد قد شكل الوباء.

وبحسب تقرير حكومي يتلقى العلاج حاليا 2،222 شخصا في مختلف المستشفيات، وعدد المرضى المعفيين 6،926، ومنذ يناير تم إحصاء عدد مرضى حمى الضنك الذين تم إدخالهم إلى المستشفى 9،256 في حين لقي 8 أشخاص مصرعهم بحمى الضنك، ولكن عدد القتلى بحسب التقرير غير الحكومي أكثر من 20.

وأظهرت إحصائيات دولية أن العديد من البلدان في آسيا بما في ذلك بنغلاديش تؤثر بشكل مستمر بحمى الضنك والناس يعانون من حمى الضنك بنسبة رهيبة، مما أثارت مخاوف من أن ينتشر وباء الضنك في آسيا.

وهناك أنباء وردت عن زيادة معدل الإصابة بحمى الضنك بشكل كبير خلال الرياح الموسمية، وعلى مدى عقود ظل حمى الضنك ينمو بمعدل ينذر بالخطر في جنوب شرق آسيا وغرب المحيط الهادئ.

وقال منسق الصحة في آسيا والمحيط الهادئ ، تارهي هايناساكي ، إن وباء حمى الضنك ينتشر بسبب تغير المناخ والفيروسات، في حين اتخذت الجمعية الوطنية للصليب الأحمر والهلال الأحمر برامج مختلفة في جميع أنحاء آسيا لزيادة الوعي حول حمى الضنك.

وحمى الضنك هي مرض يُنقل بالبعوض وتحدث في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية من العالم. تؤدي حمى الضنك المتوسطة إلى حمى شديدة وطفح جلدي وألم في المفاصل والعضلات. يمكن أن يؤدي أحد أشكال حمى الضنك الشديدة والمعروف باسم حمى الضنك النزفية إلى نزيف وانخفاض مفاجئ في ضغط الدم (صدمة) والوفاة.

اترك تعليقاً