الروهنغيا يقدمون خمسة مطالب أمنية للعودة إلى ميانمار ويشترطون تلبيتها قبل العودة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

اشترطت قيادات مسلمي الروهنغيا اعتراف السلطات الميانمارية بحقوقهم كمواطنين، قبل العودة إلى بلادهم، وقالوا إن لديهم مطالب محددة للعودة، وإن أحداً لن يوافق على العودة إذا لم يتم تنفيذها.

وتأتي هذه المطالب أثناء محاولة الإعادة الجديدة، بعد إعلان وزارة خارجية ميانمار حيث قال "وافقنا على إعادة حوالي أربعة آلاف شخص " من قائمة 22000 من الروهنغيا أرسلت بنغلاديش، وقال مسؤولون من البلدين لرويترز حول بدأ الإعادة في 22 أغسطس : هذا الجهد هو جزء من خطة الإعادة "صغيرة النطاق".

وطالبوا بإعادتهم لنفس أماكن إقاماتهم وتعويضهم عن ممتلكاتهم التي أحرقت أو دمرت على يد الجيش والعصابات البوذية.

واشترطوا كذلك اعتبارهم عرقية أصيلة مع العرقيات الأخرى في البلاد، وإعادة حق المواطنة لهم ومحاكمة مرتكبي الإبادة الجماعية.

كما شملت المطالب محاسبة الجيش على عمليات القتل والنهب والاغتصاب، والإفراج عن الروهنجا "الأبرياء".

وعبرت قيادات الروهنغيا عن مخاوفهم من عودتهم كمواطنين من الدرجة الثانية واعتبارهم بنغاليين.

وأضافت: نريد قوة لحفظ السلام من الأمم المتحدة، نريد حقوقاً أساسية والمواطنة، لا نريد عمليات عودة من دون ضمانات لحياتنا.

ويتمركز التردد بشأن العودة بين الروهنغيا، والأسوأ من ذلك هو أن الروهنغيا يتعرض للتخويف بسبب قضايا مثل فرض الجنسية والأمن والقمع.

في وقت سابق بعد العديد من المبادرات التي اتخذتها مختلف المنظمات بما في ذلك الأمم المتحدة اتفق الطرفان على العودة بعد محادثات مع حكومة بنغلاديش وميانمار، وكان من المقرر أن تبدأ عملية العودة في 23 يناير عام 2018، لكن العملية لم تتم حيث أن الروهنغيا طلب ثماني نقاط كشرط للعودة، بما فيها الجنسية والأمن والعودة المضمونة للأرض.

وروجت منظمة "صوت الروهنغيا" في المخيمات على مدار اليومين الماضيين نشرة التي تحتوي على قائمة من خمسة مطالبات، تريد تنفيذ المطالب الخمسة وهي:

1. الروهينجا هم من السكان الأصليين لأراكان ، ولهذا السبب ينبغي استعادة وضعهم الأصلي أو وضعهم المحلي بموجب القانون في البرلمان ، الذي لديه ضمان دولي.

2. المواطنة: أولاً ، يتعين على الروهنغيا الذين يعيشون في ولاية أركان منح "بطاقة المواطن". ثانياً ، ينبغي منح لاجئي الروهنغيا في مخيمات بنغلاديش وضع المواطنة المحلية من خلال العودة ببطاقات الجنسية. ثالثًا ، ينبغي منح الروهنغيا، الموجودين في أجزاء أخرى من العالم ، وضع المواطنة المحلية من خلال بطاقات الجنسية.

3. الترحيل: سيتعين على الروهنغيا العودة إلى قراهم وإعادة الأرض التي أخذوها بعيدًا بالتعويض المناسب.

4. الأمن: يجب نشر قوات حفظ السلام التابعة للأمم المتحدة مع شرطة الروهنغيا لحماية أرواح وممتلكات الروهنغيا في أراكان.

5. المساءلة: سيتم محاكمة المجرمين في محكمة دولية مثل المحكمة الجنائية الدولية أو المحكمة الجنائية الدولية بدلاً من المحكمة المحلية في بورما.

ولكن هناك سؤال : هذه هي مطالب جميع الروهنغيا؟

ويأتي الجواب على لسان القيادات، حيث قالت : لقد عقدنا اجتماعا بيننا، ووافق الجميع على قبول هذه المطالب.

أضافت : نحن أبلغنا عن هذه المطالب مرارًا جميع أنواع الوفود الأجنبية و الحكومة البنغلاديشية ومفوضية الأمم المتحدة للاجئين حتى يمكن من "الترحيل الفعال وأن يعيش الروهنغيا بسلام في الوطن".

وقال أحد زعماء الروهنغيا في مخيم كوتوبالونغ بدر العالم : لدينا هنا لجنة مكونة من 55 فردا لرعاية أحد عشر مليونًا من الروهنغيا في المخمات، وأنا منهم لدينا أيضًا خمسة مطالب، بما فيها ضمان المواطنة وإعادة الأرض والأمن.

وأضاف إنه بدون تنفيذ هذه المطالب ، لن تكون الإعادة إلى الوطن ناجحة كما لو أن الروهينجا عادوا إلى هناك إذا لم يحصلوا على الجنسية والكرامة المحلية ثم سيواجهون الاضطهاد كما كان من قبل.

وتابع على الأمم المتحدة أولاً أن تضمن الأمن وعلى حكومة بورما تجديد موقفها من جنسية الروهنغيا.

وغادر ميانمار أكثر من ٨٠٠ ألف شخص من أقلية مسلمي الروهينغا، منذ ٢٥ أغسطس (آب) عام ٢٠١٧ ونزحوا إلى بنغلاديش، عندما شن الجيش والميليشيات البوذية عمليات مسلحة ضدهم، وصفت من قبل المنظمات الإنسانية والحقوقية بأنها نموذج للتطهير العرقي.

المصدر : إسلامي ميديا+وكالات.

اترك تعليقاً