فصيل مسلح في غزة يعلن إسقاط ’طائرة تجسس‘ إسرائيلية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعلنت كتائب الشهيد أبو علي مصطفى الجناح المسلح لـ"لجبهة الشعبية" بقطاع غزة، السبت، أنها سيطرت على "طائرة تجسس" إسرائيلية تمكنت من إسقاطها، وذلك بعد 4 أيام على اعتراف إسرائيل بحادث مماثل.

جاء ذلك في بيان للكتائب نشرته عبر موقعها الالكتروني، اطلعت الأناضول عليه.

وقالت الكتائب إن قناصتها تمكنوا من "إسقاط طائرة تجسس للاحتلال والسيطرة عليها وسيتم الإعلان بالتوثيق المرئي من قبل الإعلام الحربي"، دون مزيد من التفاصيل.

فيما قالت صحيفة "معاريف" العبرية تعليقا على الواقعة، السبت، إن "الجيش الإسرائيلي وسع خلال السنوات الماضية بشكل كبير استخدامه للطائرات المسيرة، بداية من نماذج بسيطة جداً، كتلك المتاحة بالسوق المدني، وصولا إلى طائرات متطورة للغاية تسمح بتنفيذ مجموعة متنوعة من العمليات العسكرية".

وفي وقت لاحق، نفى الجيش الإسرائيلي، سيطرة "الجبهة الشعبية"، على "طائرة التجسس".

ونقلت صحيفة "يديعوت أحرنوت" على صفحتها الإلكترونية بيان للجيش قال فيه "على عكس مزاعم الجبهة الشعبية، لم تكن هناك حادثة إسقاط لطائرة مسيرة".

ولم يوضح الجيش تفاصيل أخرى عن الحادث.

والثلاثاء، أعلنت كتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح، لحركة "حماس"، أنها سيطرت على حوّامة إسرائيلية، شرق مدينة رفح، جنوبي قطاع غزة، كانت تحمل جهازا لتنفيذ "مهمة".

وقالت "القسام" في بيان، نشرته عبر موقعها على شبكة الإنترنت، إن الحوامّة كانت في "مهمة خاصة داخل قطاع غزة"، دون تفاصيل إضافية.

واعترفت إسرائيل حينذاك على لسان المتحدث باسم جيشها أفيخاي أدرعي بسقوط "طائرة مُسيّرة صغيرة في جنوب قطاع غزة"، دون أن يوضح طبيعة مهمتها أو أسباب سقوطها.

وعادة ما يستخدم الجيش الإسرائيلي هذا النوع من الطائرات، لجمع المعلومات الاستخبارية، وسبق أن أعلن في الأشهر الماضية عن سقوط عدة طائرات مسيرة فوق أراضي قطاع غزة.

اترك تعليقاً