العلامة الشيخ تفضل الحق البنغلاديشي إلى رحمة الله 1944-2020

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

انتقل إلى رحمة الله نائب الرئيس التنفيذي لمجلس الخلافة بنغلاديش، ومدير الجامعة الإسلامية العربية أميدنغر، حبيغنج، سلهيت، وشيخ الحديث بها، المفكر الإسلامي مولانا تفضل الحق الحبيغنجي البنغلاديشي في 4:30 عصر اليوم الأحد عن عمر يناهز 82، فإن لله وإنا إليه راجعون.

وتوفي رحمه الله في أثناء نقله من حبيغنج إلى سلهيت للعلاج، حيث كان يعاني من أمراض الجهاز التنفسي لفترة طويلة، كان قد خضع للعلاج في عدة مستشفيات داخل البلاد وخارجها في وقت سابق.

والصلاة على الفقيد في حرم الجامعة الإسلامية العربية أميدنغر في العاشرة صباح الغد الإثنين.

وكان الفقيد رحمه الله من كبار علماء البلاد، فقد درس الحديث 55 عاما متواليا، وكان إفادة الخلق من خلال الوعظ والنصيحة أكبر شغله.

وكان الفقيد رحمه الله نشيطا في الحياة السياسية وزعيما محوريا لمجلس الخلافة بنغلاديش، وقال العلماء والزعماء : إن وفاته تسببت في أضرار للبلاد وللأمة والحزب لا يمكن تداركها.

رحم الله الفقيد وأسكنه فسيح جنانه، وأدخله الفردوس الأعلى مع النبيين والصديقين والشهداء والصالحين.

ونسأل الله تعالى أن يغفر له ويرحمه ويكرم نزله ويوسع مدخله وأن يجازيه بالحسنات إحسانا وعن السيئات عفواً وغفرانا .. وأن يغسله بالماء والثلج والبرد وأن ينقيه من الذنوب والخطايا كما ينقى الثوب الأبيض من الدنس .. وأن يخلف عليه بدار خير من داره اوأهل خير من أهله .. وأن يرزق ذويه الصبر والسلوان.

اترك تعليقاً