مسلموا الأويغور..أتراك يحتجون ضد القمع الصيني

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تظاهر آلاف الأتراك، السبت، بولاية قهرمان مرعش (جنوب)؛ احتجاجا على القمع الذي تمارسه السلطات الصينية بحق مسلمي الأويغور في تركستان الشرقية.

دعا إلى المظاهرة عدد من منظمات المجتمع المدني في تركيا؛ حيث احتشد الآلاف أمام مبنى الإدارة المحلية الحكومية في قهرمان مرعش.

وقرأ سيف الله كشغارلي العضو، في وقف "سالتوك بوغراهان"، إحدى الجهات الداعية للنظاهرة، بيانا باسم المتظاهرين أكد فيه أن تركستان الشرقية ليست وحيدة في محنتها.

كما شارك في المظاهرة رئيس المجلس القومي لتركستان الشرقية، سيّد تومتورك، حيث قال إن مسلمي الأويغور يتعرض لمأساة إنسانية منقطعة النظير.

ومنذ عام 1949، تسيطر بكين على إقليم تركستان الشرقية، وهو موطن أقلية الأويغور التركية المسلمة، وتطلق عليه اسم "شينجيانغ"، أي "الحدود الجديدة".

وفي أغسطس/آب 2018، أفادت لجنة حقوقية تابعة للأمم المتحدة بأن الصين تحتجز نحو مليون مسلم من الأويغور في معسكرات سرية بتركستان الشرقية.

والثلاثاء الماضي، اتهمت منظمة "هيومان رايتس ووتش" الحقوقية الدولية الحكومة الصينية بأنها "تشكل تهديدا للنظام العالمي لحقوق الإنسان".

وقال المدير التنفيذي لمنظمة هيومان رايتس ووتش، كينيا روث، إن "السلطات الصينية أنشأت نظاما مرعبا للمراقبة للسيطرة على ملايين الأويغور وغيرهم من المسلمين الترك، واحتجزت تعسفيا مليون شخص لغرض التلقين السياسي القسري".

وتفيد إحصاءات رسمية بوجود 30 مليون مسلم في الصين، منهم 23 مليونا من الأويغور، فيما تقدر تقارير غير رسمية عدد المسلمين بقرابة 100 مليون، أي نحو 9.5 بالمائة من السكان.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

المصدر : وكالة الأناضول

اترك تعليقاً