العلامة محب الله البابونغري يدين بشدة إجراء الملاحظة لإزالة دين الدولة ’الإسلام‘ من الدستور

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

ندد مجاهد الملة الشيخ محب الله البابونغري رئيس الجامعة الإسلامية عزيزالعلوم بابونغر بشدة ، وأعرب عن إدانته واستيائه الشديدين لإصدار الإشعار لمحو دين الدولة "الإسلام" من الدستور لجمهورية بنغلاديش الشعبية، وقال : إن إشعارًا صدر عن زعيم هندوسي أشوك كومار غوش لإزالة دين الدولة "الإسلام '' من دستور دولة بنجلاديش ذات الأغلبية المسلمة التي تبلغ 90 بالمئة من سكان البلد وإضافة " العلمانية" مكانه .

واستطرد قائلا : لقد أساء تصرف هذا الزعيم الهندوسي المتطرف إلى قلوب ملائين السكان وأجرح قلوبهم ، وأصبح بمثابة الضرب بالفأس على الوعي الإيماني . إن مثل هذه الأعمال الشنيعة التي تقوم بها الأقلية الهندوسية ضد الأغلبية المسلمة لا ترقى فقط إلى حد التنافس الشديد والغطرسة مع المجتمع المسلم ؛ بل هو أيضًا شكل من أشكال السخرية السياسية من خلال توجيه أصابع الاتهام إلى سياسة الدولة والدستور.

وأضاف يقول : إن الأقلية المسلمة في الهند التي تدعي العلمانية في دستورها تتعرض للاضطهاد والإهمال للغاية، حيث تعرض المسلمون للضرب حتى الموت للاشتباه بأن في حيازتهم القليل من اللحم البقري. مع أن الهندوس في بنغلاديش يتمتعون بما يكفي من الحرية والأمن .

وحث الشيخ محب الله الجميع على توخي الحذر الشديد ضد مثل هذه الخطوات الخبيثة المجرمة .