الهند تعلن مقتل رئيس الجناح العسكري لحزب ’المجاهدين الكشميري‘

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعلنت السلطات الهندية، الأحد، مقتل رئيس الجناح العسكري لحزب المجاهدين الكشميري سيف الله مير".

وقال المفتش العام للشرطة الهندية في كشمير فيجاي كومار، في تصريح صحفي، إن "الدكتور سيف الله مير قائد العمليات الرئيسي لحزب المجاهدين الكشميري قُتل أثناء احتجاز مشتبه به خلال معركة بالأسلحة النارية في منطقة رانغريث، على مشارف مدينة سريناغار".

وأضاف كومار أن "العملية التي أسفرت عن مقتل مير كانت مشتركة بين عناصر الشرطة والجيش".

ووصف كومار مقتل مير بأنه "نجاح كبير" لقوات الأمن.

وحل مير محل زعيم حزب المجاهدين السابق رياض نايكو، الذي قتلته القوات الحكومية في وادي كشمير الجنوبي خلال معركة بالأسلحة النارية استمرت يومين في مايو/ آيار الماضي.

وتولى رياض نايكو قيادة جماعة "حزب المجاهدين" في إقليم "جامو وكشمير" بعد مقتل برهان واني، عام 2016.

وواني، كان يبلغ من العمر 22 عامًا عندما قتل، في 8 يوليو/تموز عام 2016، خلال تبادل لإطلاق النار مع القوات الهندية.

وتسبب مقتله بمظاهرات عارمة شارك فيها عشرات الآلاف من الأشخاص في الإقليم، وتدخلت السلطات الهندية لفضها باستخدام الغاز المسيل للدموع والرصاص الحي.

وبدأ النزاع على إقليم كشمير، بين باكستان والهند، منذ استقلالهما عن بريطانيا عام 1947، حيث نشبت 3 حروب، في أعوام 1948، و1965، و1971، أسفرت عن مقتل قرابة 70 ألف شخصٍ من الطرفين.

ومنذ عام 1989، قُتل أكثر من 100 ألف كشميري، فضلًا عن اغتصاب أكثر من 10 آلاف امرأة، في ظل حكم السلطات الهندية، حسب جهات حقوقية.

ويشهد الجزء الخاضع لسيطرة الهند، وجود جماعات مقاومة تكافح منذ 1989 ضد ما تعتبره "احتلالًا هنديًا" لمناطقهم.

المصدر : وكالات