جماعات حقوقية تدعو إلى وقف نقل الروهنغيا إلى الجزيرة النائية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش وفورتيفاي ريتس ومنظمة العفو الدولية ومنظمة اللاجئين الدولية يوم الخميس إن على حكومة بنغلاديش أن توقف فوراً عمليات النقل الوشيكة للاجئين الروهينغا إلى جزيرة بهاسان شار النائية.

وبحسب ما ورد أعدت سلطات بنغلاديش قائمة تضم 4000 لاجئ من الروهنغيا سيتم نقلهم ، بدءًا من عمليات النقل إلى مدينة شيتاغونغ الساحلية يوم الخميس.

قالت منظمات حقوق الإنسان إن على حكومة بنغلاديش الالتزام بعملية نقل شفافة ، والموافقة المستنيرة الكاملة للاجئين المنقولين ، وحرية التنقل داخل وخارج الجزيرة ، والاستجابة لدعوة الأمم المتحدة لإجراء تقييم تقني وحماية مسبق ومستقل. المنظمات.

وقال براد آدامز ، مدير قسم آسيا في هيومن رايتس ووتش: "إن حكومة بنغلاديش تتراجع بنشاط عن وعدها للأمم المتحدة بعدم نقل أي لاجئين إلى جزيرة بهاسان شار حتى يعطي الخبراء الإنسانيون الضوء الأخضر".

وأضاف: "إذا كانت الحكومة واثقة حقًا في قابلية الجزيرة للسكنى ، فستكون شفافة ولن تلتف على عجل التقييمات الفنية للأمم المتحدة".

بيان الأمم المتحدة

قالت الأمم المتحدة، الأربعاء، إنها لم تشارك في الخطط الرامية لإبعاد لاجئي الروهينغا من مخيمات "كوكس بازار" جنوبي بنغلاديش، إلى جزيرة "بهاشانصر" النائية في خليج البنغال.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده المتحدث الرسمي باسم الأمين العام ستيفان دوجاريك، في المقر الدائم للمنظمة الدولية بنيويورك.

وأضاف دوجاريك: "لم نشارك في الاستعدادات (من طرف بنغلاديش) لهذه التحركات أو في تحديد اللاجئين، ولدينا معلومات محدودة عن عملية إعادة التوطين الشاملة".

وأردف: "نحن على دراية بالتقارير التي تفيد بأن حكومة بنغلاديش قد تبدأ التحركات الأولية لنقل اللاجئين الروهينغا من (مخيم) كوكس بازار إلى باسان شار في خليج البنغال خلال الأيام المقبلة".

وجدد التأكيد على موقف الأمم المتحدة بأن "لاجئي الروهينغا يجب أن يكونوا قادرين على اتخاذ قرار حر ومستنير بشأن الانتقال إلى باسان شار، بناءً على المعلومات ذات الصلة والدقيقة والمحدثة".

وزاد القول: "بنغلاديش تقول إن الانتقال سيكون طوعيا، ولذلك فإن الأمم المتحدة تدعوها إلى احترام هذا الالتزام المهم للغاية".

وأوضح المتحدث الأممي أن منظمته "تركز على دعم الدور الرائد للحكومة البنغالية في تقديم برنامج إنساني فعال لما يقرب من 900 ألف لاجئ من الروهينغا يعيشون في كوكس بازار".

وأكد أن الأمم المتحدة تعمل في الوقت ذاته على إيجاد حل لهم، من خلال عودتهم الآمنة والطوعية والكريمة والمستدامة إلى ميانمار.

وعلى الرغم من أن الحكومة البنغلاديشية تدعي أن أي إعادة توطين ستكون طوعية ، تحدثت هيومن رايتس ووتش مؤخرًا مع 12 أسرة قالت إن أسمائها كانت مدرجة في القائمة ، لكنهم لم يتطوعوا عن طيب خاطر للانتقال. وفر بعض اللاجئين المدرجين على القائمة خوفا من إعادة التوطين القسري.

وقدمت الحكومة معلومات محدودة للاجئين حول الظروف الفعلية في الجزيرة ، وهناك بعض الادعاءات بأن السلطات ربما قدمت معلومات مضللة وحوافز للانتقال إلى هناك ، وفقًا لمنظمة هيومن رايتس ووتش.

قال بعض اللاجئين إنهم تطوعوا عن طيب خاطر للذهاب إلى بهاسان شار لأن المجاهدين والمتطوعين أخبروهم بأنهم سيكونون قادرين على اختيار فرص كسب العيش ، مثل صيد الأسماك أو الزراعة ، وأنه سيكون لديهم وصول أفضل إلى المرافق الصحية ، وأنهم سيحصل الأطفال على التعليم.

ومع ذلك ، قالت هيومن رايتس ووتش إن الظروف في الجزيرة لأكثر من 300 لاجئ من الروهينجا المحتجزين هناك سيئة. أعرب العاملون في مجال الرعاية الصحية في كوكس بازار واللاجئون الذين زاروا الجزيرة سابقًا عن مخاوف جدية بشأن نقص الرعاية الطبية الكافية في الجزيرة.

في الفترة من 29 نوفمبر / تشرين الثاني إلى 1 ديسمبر / كانون الأول ، رتبت الحكومة لوسائل الإعلام البنغلاديشية زيارة بهاسان شار ، لكن السلطات منعت الصحفيين من الوصول غير المقيد إلى الجزيرة وطلبت مقابلة اللاجئين في الجزيرة.

في سبتمبر / أيلول ، بعثت خمس منظمات دولية لحقوق الإنسان برسالة إلى وزير خارجية بنجلاديش مسعود بن مؤمن تطلب فيها الوصول إلى الجزيرة لكنها لم تتلق أي رد.

يوجد حاليًا أكثر من 300 من الروهينجا محتجزين بشكل تعسفي في باسان شار بعد أن أنقذتهم سلطات بنغلاديش من سفينة تقطعت بهم السبل في البحر في مايو 2020.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، قالت الأمم المتحدة إن بنغلاديش تهدف إلى إسكان ما بين 300 إلى 400 أراكاني في الجزيرة، مؤكدة أن اللاجئين يتعرضون لضغوط لإبداء موافقتهم على الذهاب إلى "باسان شار" البنغالية.

ووفقا لإحصاءات أممية، فر أكثر من 900 ألف لاجئ من الروهنغيا، معظمهم نساء وأطفال، إلى بنغلاديش بعد أن شنت قوات ميانمار حملة قمع وحشية ضد الأقلية المسلمة في إقليم أراكان (غرب) في أغسطس/ آب 2017.

وتعتبر حكومة ميانمار الروهنغيا "مهاجرين غير نظاميين" جاؤوا من بنغلاديش، فيما تصنفهم الأمم المتحدة "الأقلية الأكثر اضطهادا في العالم".​​​​