العلامة مامون الحق يوضح تصريحاته حول معارضته الشديدة لمبادرة السلطات لنصب تمثال الشيخ مجيب الرحمن

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

الأستاذ محمد شعيب

أكد العلامة مامون الحق أن معارضته الشديدة لنصب تمثال الشيخ مجيب الرحمن إنما كانت من وجهة النظر الإسلامية؛ لم تكن ضد شخصية الشيخ مجيب الرحمن، وأشار إلى أنه يرى من الضروري الحفاظ على القيم الإسلامية وإزالة التماثيل المنصوبة في البلاد، بدلا من نصبها من جديد.

قال الشيخ العلامة مأمون الحق، الأمين العام المشترك لحفاظة الإسلام بنغلاديش والأمين العام بالنيابة لمجلس الخلافة بنغلاديش: إن وضعًا غير مستقر قد نشأ في كوشتيا من خلال هدم تمثال الشيخ مجيب. إنه أمر غير مرغوب فيه ومحزن ومُستهجن. ويبدو لي أن بعض الأشخاص يحاولون توريط اسمي في كسر التمثال. لكني أتحدث بلغة لا لبس فيها، ولم أقل شيئًا عن اتخاذ القانون بيد أحد في أي من تصريحاتي أو كلماتي. لا يمكن لأي شخص يحترم قانون البلاد ونظامه أن يفعل ذلك.

وأدلى بهذه التصريحات في بيان على صفحته على فيسبوك مساء الاثنين حول "الوضع العام الناشئ عن الخلاف حول تمثال الشيخ مجيب الرحمن وقضية الفتنة الدعوية".

وقال مأمون الحق: "تصريحاتي التي أدليت بها في مختلف الأماكن إنما كانت من وجهة النظر الإسلامية فإنه من غير المشروع والمحرم الاحتفاظ بالنحت - لقد أبلغت الجهات المختصة وأوضحنا ذلك في تصريحاته". إذا منحنا الله القوة على مستوى الدولة، فسأنظم جميع الأنشطة على ضوء الشريعة، إن شاء الله.

وأردف أنه يقول العلماء في جميع أنحاء البلاد أن تصريحاتنا ليس ضد الشيخ مجيب الرحمن أبدًا. على العكس من ذلك، فإن جميع البنغاليين يحترمون ويحبون زعيم الاستقلال العظيم، الراحل الشيخ مجيب الرحمن ويستغفرون لروحه.