إبان حرب التحرير..بنغلاديش تدعو باكستان للاعتذار الرسمي عن الإبادة الجماعية عام 1971

شدد وزير الدولة للشؤون الخارجية ، في اجتماع مع المبعوث الباكستاني ، على القضايا المتعلقة بالباكستانيين الذين تقطعت بهم السبل

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قالت دكا لإسلام آباد يوم الخميس إنه يتعين على باكستان تقديم اعتذار رسمي لبنغلاديش عن الإبادة الجماعية التي ارتكبت في عام 1971.

وجدد وزير الدولة للشؤون الخارجية شهريار عالم موقف بنغلاديش خلال لقاء مع المفوض السامي الباكستاني في دكا عمران أحمد صديقي بوزارة الخارجية.

وبحسب بيان صحفي لوزارة الخارجية البنغلاديشية تحدث الجانبان عن أهمية حل القضايا الثنائية العالقة مع إسلام آباد ، بما في ذلك استكمال إعادة الباكستانيين العالقين في بنغلاديش وتسوية قضية تقسيم الأصول.

إلا أن البيان لم يقدم أي ردود من المبعوث الباكستاني فيما يتعلق بالمسائل المذكورة أعلاه.

كما حث الوزير باكستان على منح الوصول إلى المزيد من المنتجات البنغلاديشية من خلال الاستفادة من أحكام سافتا الحالية ، وتخفيف القائمة السلبية وإزالة الحواجز التجارية.

وأكد أن تعزيز العلاقات مع جميع الدول المجاورة من أولويات السياسة الخارجية للحكومة.

وأضاف أنه تمشيا مع هذه الروح ، تتطلع بنغلاديش إلى التواصل مع باكستان.

وبدوره نقل المفوض السامي صديقي أطيب تمنيات شعب وحكومة باكستان لوزير الدولة وقال : إنه سيبذل العناية الواجبة لدفع العلاقات الثنائية في كل مجال ممكن من مجالات التعاون.

واتفق الجانبان على ضرورة إجراء مشاورات وزارة الخارجية التي طال انتظارها ، والتي عقدت آخر مرة في عام 2010.