أمريكا تبدأ سحب قواتها من سوريا وسط رسائل متضاربة من مسؤولين أمريكيين

عملية انسحاب القوات الأمريكية من سوريا بدأت فعليا

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أكد الناطق باسم التحالف الدولي اليوم الجمعة أن عملية الانسحاب من سوريا بدأت فعليا، وقال "بدأت قوة المهام المشتركة -عملية العزم الصلب- عملية انسحابنا المدروسة من سوريا"، وذلك بعد مضي أقل من شهر من إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حول قراره بسحب قوات بلاده من سوريا، التي نشرت في سوريا لدعم قوات سوريا في صراعها مع مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية.

والشهر الماضي أعلن الرئيس الامريكي دونالد ترمب عن سحب القوات الأمريكية من سوريا البالغ قوامها 2000 فرد، الأمر الذ شابتها رسائل متضاربة من مسؤولين أمريكيين.

ففي السياق قال مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون يوم الثلاثاء إلى أن حماية الأكراد ستكون شرطا مسبقا للانسحاب الأمريكي وهو ما دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لتوبيخه ووصف تعليقاته بأنها "خطأ فادح".

وقال إردوغان : إنَّه رغم توصّلنا إلى اتفاق واضح مع ترامب بشأن شرق الفرات، إلا أنَّ هناك أصواتًا مختلفة بدأت تصدر من إدارته، مؤكدا : إنَّ إدعاءات استهداف الأكراد من قبل تركيا هو "افتراء دنيء"، ولن نستطيع تقديم تنازلات في مجال مكافحة الإرهاب.

ويشار إلى أن بولتون يسعى إلى الحصول على ضمانات تركية بشأن سلامة الأكراد الذين يقاتلون تنظيم الدولة الإسلامية في شمالي سوريا بعد انسحاب القوات الأمريكية، في حين تعتبر تركيا ميليشيا "وحدات حماية الشعب" الكردية التي تقاتل متشددي تنظيم الدولة الإسلامية "تنظيما إرهابيا".

اترك تعليقاً