احتجاجا على تعذيب المسلمين في الهند..الحركة الإسلامية بنغلاديش تقيم مسيرة احتجاجية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أقامت الحركة الإسلامية بنغلاديش مسيرة جماهيرية إلى السفارة الهندية احتجاجا على عرقلة الطقوس الدينية للمسلمين في الهند، بما في ذلك التعذيب والقتل والذبح والمنع من ذبح البقرات من خلال اتهامات كاذبة من قبل متطرفين هندوس، وذلك ظهر اليوم الثلاثاء (30 يوليو).

وكان من المقرر أن تنطلق المسيرة الجماهيرية نحو السفارة الهندية في داكا برئاسة أمير الحركة المفتي سيد محمد رضا كريم، وبسبب عرقلة الشرطة أمام التقدم إلى السفارة الهندية أنهت الحركة الإسلامية المسيرة التي تشكلت إلى موجة الناس، بينما بدأت من جانب الجنوبي لمسجد بيت مكرم في العاصمة.

وأثار فيديو نشر على مواقع التواصل الاجتماعي يظهر شابا هنودسيا يصفع ويشد لحية رجل مسلم بولاية راجاستان الهندية، حالة من الغضب في المجتمع الهندي، ودعوات لمحاسبة المعتدي.

وأظهر الفيديو التي تزيد مدته على ثلاث دقائق ونصف الشاب الهندوسي وهي يصفع الرجل المسلم أكثر من 25 مرة ، لإجباره على نطق عبارة دينية هندوسية مقابل الصفح عنه.

ولم تنجح محاولات المعتدي في إرغام ضحيته البالغ من العمر 45 عاما على نطق العبارة الهندوسية، والذي أصر على القول "الله عظيم".

وعذبت مجموعة من الهندوس حتى الموت رجلًا مسلمًا، وتسببت في وضع ابنه في حالة حرجة بالمستشفى، بسبب مزاعم حول ذبحه بقرة، الحيوان المقدس لدى طائفة الهندوس.

في الشهر الماضي قال الخبراء بعد وصول حزب بهاراتيا جاناتا إلى السلطة في الهند ، ازداد التعذيب على المسلمين بشكل كبير، وتعرض شاب مسلم للضرب حتى الموت على يد السكان المحليون الهندوس في منطقة مالدا غرب البنغال، الذي نتج الاحتجاج في حي مالدا، تم القبض على شخصين حتى الآن في هذا الحادث.

وقال مصدر للشرطة : إنه في 26 يونيو ، تم الاعتداء على شاب يبلغ من العمر 24 عامًا يدعى ثناء الشيخ بتهمة سرقة دراجة، ثم خضع في كلية ومستشفى مالدا الطبي في حالة حرجة، حتى لقي حتفه فيه.

وقبله بأيام أثارت عملية قتل شاب مسلم في الهند موجة غضب شديدة في داخل الهند وخارجها بعد انتشار لقطات فيديو للواقعة مما أدى إلى إعتقال عشرة أفراد على الأقل بتهمة القتل العمد والتعذيب.

اترك تعليقاً