تغيب الطلاب رغم إعادة فتح المدارس في كشمير

المدارس في "جامو وكشمير" ظلت خالية من الطلاب حيث يشعر الأهل بالقلق على سلامة أطفالهم

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

تغيب الطلاب في إقليم "كشمير" الخاضع للإدارة الهندية عن مدارسهم، رغم إعلان الحكومة إعادة فتح المرافق التعليمية بعد حظر تجول دام أسابيع في المنطقة المتنازع عليها مع الهند.

واستقبل الآباء والأمهات قرار الإعلان عن إعادة فتح المدارس، الإثنين، بالتشكيك فيه، حيث ظلوا قلقين بشأن سلامة أطفالهم، بينما بقت معظم المدارس مغلقة بسبب ضعف الحضور.

وفي هذا الشأن، قال عبد الرشيد وهو أحد أولياء الأمور في مدينة سريناغار عاصمة الولاية، إن " الوضع ليس مؤاتيًا.. لا توجد وسيلة للاتصال بالسلطات المدرسية.. ماذا لو لا قدر الله، حدث شيء خلال اليوم"، في إشارة إلى انقطاع الاتصالات الجزئي في المنطقة.

بدوره، قال محمد بشارات، وهو أحد سكان مدينة سريناغار: "هذه محاولة لإظهار أن الأمور طبيعية في كشمير".

وأضاف: "لم يرسل أحد أطفاله إلى المدرسة اليوم، لأنها ليست آمنة هناك".

وأقرت السلطات، خلال جلسة الإحاطة الإخبارية اليومية في سريناغار، الإثنين، بحضور عدد قليل من الطلاب إلى المدارس.

وقال محمد يونس مالك، مدير التعليم المدرسي في كشمير للصحفيين: "ظل حضور الطلاب في المدارس ضعيفًا".

والأسبوع الماضي، شهدت ولاية "جامو وكشمير" احتجاجات واسعة ضد الحكومة الهندية، أمرت على إثرها السلطات المواطنين بالتزام منازلهم.

جاء ذلك إثر إلغاء الحكومة الهندية، في 5 أغسطس/آب الجاري، مادتين بالدستور تمنح إحداهما الحكم الذاتي لولاية "جامو وكشمير".

فيما تعطي الأخرى الكشميريين وحدهم في الولاية حق الإقامة الدائمة فضلا عن حق التوظيف في الدوائر الحكومية والتملك والحصول على منح تعليمية.

اترك تعليقاً