الولايات المتحدة تعرب عن قلقها إزاء تسجيل المواطنة في ولاية آسام الهندية

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

أعرب رئيس المجلس الاستشاري للولايات المتحدة توني بيركنز عن قلقه إزاء تسجيل المواطنة في آسام شمال شرق الهند، وذلك يوم الثلاثاء.

كما أعرب عن مخاوفه من محاولة ترحيل ملايين الأشخاص، معظمهم من المسلمين من ولاية آسام بذريعة تسجيل المواطنة.

وأضاف توني بيركنز وهو رئيس لجنة الحرية الدينية الدولية بالولايات المتحدة : إن المجتمع الهندي يقوم على التعددية الدينية.

ويشار إلى أنه لا يمكن لهذه اللجنة من الولايات المتحدة أي سياسة لشرع القانون غير التوصية.

وتابع توني بيركنز: إننا لا نزال نشعر بالقلق إزاء سوء الاستخدام المحتمل لتسجيل الجنسية الوطنية في ولاية آسام، والذي يوجب تقديم حاجة دينية للمواطنة، الذي يتعارض مع المثل الأعلى للحرية الدينية في الهند.

وأقرأ : مسلموا ولاية آسام الهندية..نفس سناريو ونفس كابوس مسلمي الروهنغيا

واللافت أن الحكومة الهندية حددت للآساميين مدة إثبات أدلة حول عيش الأجدادهم هناك قبل 1971 إلى نهاية الشهر الجاري للحصول على المواطنة.

وهناك مبادرة أخرى تكشف تعارض سياسة الهند بشأن المواطنة والتي جاءت في البرلمان الهندي من خلال تشريع قانون يمنح الجنسية لأي شخص غير مسلم ذهب إلى الهند من بنغلاديش وباكستان وأفغانستان قبل ست سنوات على الأقل.

اترك تعليقاً