حزب الله يستعد للرد على العدوان الإسرائيلي والجيش الإسرائيلي يتأهب

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

وضعت إسرائيل قواتها على أهبة الاستعداد القصوى على طول الحدود مع لبنان وفِي مرتفعات الجولان السوري، وقد أفاد مصدران بأن حزب الله يجهز لضربة "مدروسة" ضد إسرائيل.

وقد أصدر جيش الاحتلال تعليمات لقواته بالامتناع عن التنقل في الشوارع المحاذية للحدود مع لبنان دون إذن مسبق، وتغيير نمط الدوريات العسكرية الاعتيادية لكي لا تتحول هذه القوات إلى هدف سهل للقنص أو القصف.

وتعكس التحركات الميدانية تحسب الجيش الإسرائيلي لهجوم محتمل من حزب الله ردا على نشاط الطائرات المسيرة الإسرائيلية في لبنان الأيام الأخيرة، حيث سقطت اثنتان بالضاحية الجنوبية لبيروت وقصفت ثالثة قاعدة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

وأغلق الجيش الإسرائيلي أجزاء من شوارع عدة قريبة من الحدود، كما أعاد انتشاره في مواقع حساسة على الحدود وسحب جنوده من نقاط مراقبة مكشوفة وحواجز أبرزها الحاجز الدائم على مدخل قرية الغجر عند مثلث الحدود اللبنانية السورية الإسرائيلية.

وعزز جيش الاحتلال من وسائله الدفاعية ونصب منظومة القبة الحديدة في مناطق بالجليل الأعلى والجولان تحسبًا لأي هجوم صاروخي، كما كثف من نشاط الطائرات الاستطلاعية لجمع المعلومات الاستخباراتية ومراقبة الحدود.

وفي وقت سابق توعد زعيم حزب الله حسن نصر الله إسرائيل برد وشيك. وقال "أقول للجيش الإسرائيلي على الحدود. من الليلة قف على الحائط على رجل ونصف وانتظرنا. يوم يومان ثلاثة أربعة. انتظرنا.. (لأن) ما حصل ليلة أمس لن يمر معنا. لن يمر".

وفي مؤشر على خطورة الموقف، عقد المجلس الأعلى للدفاع في لبنان اجتماعا عصر الثلاثاء برئاسة رئيس الجمهورية ميشال عون.

وأكد المجلس "حق اللبنانيين في الدفاع عن النفس بكل الوسائل ضد أي
اعتداء، وأن الوحدة الوطنية أمضى سلاح في وجه العدوان".

وعرض المجلس الأعلى للدفاع باجتماعه "تداعيات الاعتداء الإسرائيلي على
الضاحية الجنوبية لبيروت فجر الأحد الماضي" بحسب بيان صادر عن الرئاسة.

اترك تعليقاً