364 طناً من البصل المستورد من مصر والصين..و سفينتان من البصل من تركيا ومصر

منذ الأسابيع القليلة الماضية وحتى اليوم تم استيراد 3573 طنا من البصل من ميانمار.. سفينتان من البصل من تركيا ومصر رسختا بالفعل في ميناء شيتاغونغ

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

دخل ما مجموعه 364 طناً من البصل عبر ميناء شيتاغونغ بعد أن استمرت الأسعار في الارتفاع في أسواق المطابخ خلال الأسابيع القليلة الماضية بسبب قرار الهند الحد من الصادرات.

وفقا لمصادر ميناء شيتاغونغ يوم الاثنين ، ثلاثة مستوردين: جيني انتربرايز ، ان اس انترناشيونال وحفيظ كوربوريشن جلبت شحنة البصل من مصر والصين.

وقال مدير هيئة ميناء شيتاغونغ إنعام الكريم: "يتم تفريغ البصل من سفينتين حاويات، كما سيتم تفريغ الآخر بعد الحصول على الرصيف، مضيفا يستغرق يومًا أو يومين لينتهي عملية التفريغ البصل ويخضع لعملية الضرائب.

وأكد إنعام الكريم : لا يزال المزيد من سفن الحاويات المحملة بالبصل في طريقها إلى ميناء شيتاغونغ.

جاء استيراد البصل من مصر والصين بسبب الحظر المفروض على صادرات البصل من الهند يوم الأحد، مما تسبب في ارتفاع الأسعار في أسواق البصل.

ومن جانبهم أكد المسؤولون في ميناء شيتاغونغ : أنه منذ الأسابيع القليلة الماضية وحتى اليوم تم استيراد 3573 طنا من البصل من ميانمار وأكثر من ألف سفن البصل في الميناء في انتظار إصداره وغادر المزيد من سفن البصل ميانمار في طريقها إلى ميناء بنغلاديش.

قال وزير التجارة محمد جعفر الدين يوم الاثنين إنه لا يوجد سبب للقلق من البصل حيث يوجد مخزون كاف في الصوامع الحكومية ويزداد استيراد البصل.

وأكد : سوف بيع البصل على شاحنات على نطاق واسع عند 35 موقع والتي كانت في السابق 16 حتى تصبح أسعار البصل مستقرة.

وقال نائب المدير التنفيذي لمؤسسة التجارة في بنغلادش هومايون كبير : إن سفينتين من البصل من تركيا ومصر رسختا بالفعل في ميناء شيتاغونغ، مضيفا سيكون البصل متاحًا في السوق خلال يومين أو ثلاثة أيام ؛ ثم ستنخفض الأسعار.

قال مسؤول في ميناء تكناف البري أبصار الدين : منذ الأسابيع القليلة الماضية وحتى اليوم تم استيراد 3573 طنا من البصل من ميانمار وأكثر من ألف سفن البصل في الميناء في انتظار إصداره وغادر المزيد من سفن البصل ميانمار في طريقها إلى ميناء بنغلاديش.

وأضاف : هناك العشرات من سفن الصيد المملوءة بالبصل راسية في منطقة غاتس ، مع مغادرة العديد من السفن ميانمار إلى ميناء شيتاغونغ، نتيجة لذلك قد تزيد واردات البصل أكثر، مستنكرا :مع ذلك فإن الفرق في سعر البصل وارتعاعه ليس مفهوما.

وأشار إلى أن هناك مزاعم بأنه في بعض الحالات يحاول رجال الأعمال عديمي الضمير تسوية سوق البصل من خلال أزمة مصطنعة عن طريق تخزين البصل.

وارتفع سعر البصل في أسواق البيع بالتجزئة في بنغلاديش إلى حوالي 71 في المائة للكيلوغرام خلال يوم واحد، وهو أعلى مستوى في السنوات القليلة الماضية، حيث ورد أن تجار الجملة رفعوا السعر بعد الحظر الذي فرضته الهند على تصدير البصل.

وبلغ سعر البصل في أسواق الخضروات في دكا إلى 110-120 تاكا كيلوغرام اليوم الإثنين، وهو ما كان يتراوح بين 40 و 50 تاكا أمس الأحد.

قال الأمين وهوصاحب العمل الخاص أثناء شراء البصل من متجر للبيع بالتجزئة في سوق شوكراباد للمطابخ صباح اليوم الإثنين : وصل سعر كيلوغرام واحد من البصل المزروع محلياً 115 تاكا الذي كان 70 تاكا في اليوم السابق.

قال محمد سلطان إسلام وهو تاجر تجزئة في سوق المطابخ إنهم كانوا يبيعون البصل الهندي والمزرع محلياً بنفس السعر، مضيفا : لقد اشترينا بصلًا هنديًا ومحليًا بسعر يتراوح من 90 إلى 95 تاكا للكيلوغرام على التوالي من سوق محمدبور، مؤكدا : إنه أعلى مستوى للسعر في السنوات القليلة الماضية.

ومن جانبه ادعى تاجر تجزئة في سوق مطبخ محمدبور وطلب عدم الكشف عن هويته : أن تجار الجملة رفعوا السعر في أعقاب الحظر الذي فرضته الهند على تصدير البصل.

وقال بائع التجزئة الذي كان يشتري 80 كيلوغراما من البصل من سوق "رايشا" اليوم : لا يوجد نقص في الإمدادات في أسواق الجملة الآن.
وحظرت الهند تصدير البصل إلى أجل غير مسمى في ضوء الأسعار المتصاعدة للسلعة في البلاد، كما تتوقع الحكومة الهندية انخفاض أسعار البصل خلال 24 ساعة، حسب وسائل الإعلام المحلية.

ويأتي هذا القرار بعد أن فرضت الدولة سعر تصدير بحد أدنى 850 دولارًا للطن على البصل في 13 سبتمبر لكبح التصدير.

وحظرت الهند صادرات البصل هذا العام بعد أن فشلت في السيطرة على أسعار البصل، حسبما أصدر فرع التجارة الخارجية بوزارة التجارة الهندية الأمر يوم الأحد.

ويشمل هذا الأمر حظر تصدير جميع أنواع البصل وفقًا لتقارير وسائل إعلام هندية.

دفعت هذه الخطوة سوق المطبخ في دكا إلى الهيجان حيث تضاعفت أسعار مكونات الطهي ، مما دفع تدخل الحكومة.

ومن ناحية أخرى عقدت وزارة التجارة في بنغلاديش ثلاث جولات من الاجتماعات، وفي الاجتماع الأخير قال المستوردون : إن عملية استيراد البصل من مصر وتركيا جارية، لكنه سوف يصل إلى البلاد الشهر الجاري.

اترك تعليقاً