وزير الصحة : انخفاض حالات الإصابة بحمى الضنك في الاسبوع الراهن

يتحسن وضع حمى الضنك من خلال المبادرات المشتركة

  •  
  •  
  •  
  •  
  •  
  •  

قال وزير الصحة: إن وضع حمى الضنك يتحسن من خلال المبادرة المشتركة للشعب، حيث انخفضت حالات الإصابة بحمى الضنك في الاسبوع الراهن، بينما لبى الشعب دعوة الحكومة وقاموا بمكافحة بعوضة أنثى من جنس الزاعجة التي تنقل حمى الضنك من نتج تحسين وضع حمى الضنك أكثر من أي وقت مضى.

وأضاف : أن عدد مرضى حمى الضنك يستمر يقل، وهو قليل من أي وقت مضى ، ونأمل إذا عملنا معًا فيمكن القضاء على حمى الضنك في الأسابيع القليلة المقبلة.

وتابع : للحد من انتشار بعوضة أنثى من جنس الزاعجة مصابة بالعدوى الناقلة للحمى الضنك نحتاج إلى الحفاظ على نظافة منازلنا وساحات الأفنية، مشيرا أن الحكومة بدأت برامج التوعية وفي الطريق، مما يتوقع إمكان القضاء على مرض حمى الضنك.

ووصل عدد الإصابات المسجلة بحمى الضنك منذ مطلع العام، إلى أكثر من 27 ألف إصابة.

وأعلنت المديرية العامة للخدمات الصحية، ارتفاع عدد حالات الإصابة بوباء حمى الضنك في البلاد إلى 27 ألفا و437 حالة منذ مطلع العام الحالي.

وأوضحت أن ألفين و65 شخصا راجعوا المستشفيات خلال الـ 24 ساعة الماضية، بسبب حمى الضنك.

وأضافت أن 7 آلاف و658 شخصا يتلقون العلاج بالمستشفيات من حمى الضنك في الوقت الراهن.

وفقد عشرات الأشخاص حياتهم جراء الحمى بحسب السلطات، فيما تقول وسائل إعلام محلية أن عدد الوفيات يتجاوز عن العدد الرسمية بكثير بحسب إحصاءات غير رسمية.

وتنتقل فيروسات حمى الضنك إلى الإنسان عن طريق لدغة بعوضة "الزاعجة" (Aedes)، ويكتسب البعوض الفيروس عادة عندما يمتصّ دم أحد المصابين بالعدوى، وبعد مرور فترة الحضانة التي تدوم 8-10 أيام، يصبح البعوض قادرًا، أثناء لدغ الناس وامتصاص دمائهم، على نقل الفيروس طيلة حياته.

وتتراوح أعراض المرض، بين الإصابة بالحمى والصداع الشديد وآلام المفاصل والعضلات وآلام العظام، والألم الشديد وراء العينين ونزيف خفيف، مثل نزيف الأنف.

اترك تعليقاً